أخبار قولي

{{}}{ نبذه عن الفنان عيسى الأحسائي }{{}} - طيار كوم




Sponsor
Instant Download
ساعدنا في حذف المحتوي المخالف اذا كنت تري انا هذا الموضوع مخالف: اضغط هنا للابلاغ


معلومات حول {{}}{ نبذه عن الفنان عيسى الأحسائي }{{}} - طيار كوم

التعليقات علي {{}}{ نبذه عن الفنان عيسى الأحسائي }{{}} - طيار كوم
اضافة تعليق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

شكرا لتقييمك هذا التعليق
+0-0

1 | ارسل بواسطة المحتار 899 في ,23/01/2011

اين ذهبوالفنانين الذين قبل عيسى وغنو وأطربو ومولو ولهم خط في الغناء وأجادو العزف والموال وسرقة الحانهم واغانيهم نحن لاننكر ان عيسى فنان ولاكن ليس الأجود فغيرة قدم ولهو جمهور ولاكن اترك التعصب وانامن جمهور عيسى ولاكن كلمة الحق تقال هناك فنانين تفوقو على عيسى ولهم جمهور اكبر من عيسى وعرفو بالخليج قبل عيسى. وشكرا

شكرا لتقييمك هذا التعليق
+1-0

2 | ارسل بواسطة صالح راشد الطويل في ,03/12/2010

000000 مازلنا مع الحديث عن الفنان عيسى ألإحسائي ولقد اتحفنا هذا الفنان بأغاني كثيرة شدى بها طربا وما زال يذكره ألجميع حتى ألآن وأغانيه الجميلة متداولة إلى عصرنا هذا طيب الله ثراه وتجاوز عن سييئاته0

شكرا لتقييمك هذا التعليق
+0-0

3 | ارسل بواسطة صالح راشد الطويل في ,02/12/2010

0000 ,,, وممايجدر ذكره عن ألفنان عيسى ألآحسائي انه اجاد الصوت واللحن وأنه أتقن ورسم واقع الحياة في عصره وواقع الفن بصوت ونغمة وأداء ولحن شدى به فأطرب كل من سمعه 000 ولكن هذا الفنان لم يعطى حقه 000 ولم يطيه المجتمع اينصيب مما هو كان حقا له نظاميا شرعيا بل ضيع وأكل ماطاله من حق شرعي لهولكن أقول عن هذا الفنان صوت ونغمة وكلمة وعود الف تحية لكم مني وإلى لقاء آخر0000

شكرا لتقييمك هذا التعليق
+0-0

4 | ارسل بواسطة الطويل صالح الطويل في ,19/11/2010

000000‘‘‘ نتابع الحديث عن الفنان عيسى ألإحسائي وقدراته الفنية يكفي أغاني الفنان عيسى مازالت تدولها ايادي كثيرة مع العلم أنه متوفى له أكثر منربعي قرن من الزمان0

شكرا لتقييمك هذا التعليق
+0-0

5 | ارسل بواسطة الطويل صالح راشد في ,08/11/2010

لقد اثلجت الصدور واشفيت الجروح وأزلت الألام بما اوجزت من كتابة عن الفنان عيسى بن علي الأحسائي ولكمني جزيل الشكر وصادق المحبة والعرفان .

شكرا لتقييمك هذا التعليق
+0-0

6 | ارسل بواسطة الطويل صالح راشد في ,30/10/2010

الفنان عيسى الأحسائي رجل رفع ألأوغنية الشعبية وطور من مستواها ولم ياتي أحد بهذا ألمستوى فلا أحد مثله ولا حتى يضارعه